• ×

07:37 مساءً , الأحد 9 ديسمبر 2018

نجاح كبير لتجربة بيع الأضاحي بالوزن

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
حققت تجربة بيع خراف الأضاحي بالوزن نجاحاً كبيراً فاق التوقعات. التجربة دشن بدايتها عادل محمد عثمان وزير المالية والاقتصاد وشئون المستهلك بولاية الخرطوم يوم أمس السبت من خلال موقعين الأول بتقاطع شارع الهوا مع تقاطع الببسي بالخرطوم، والثاني بميدان المولد بالمزاد ببحري، وفي كلا الموقعين تدافع الناس وفازوا بخراف ممتازة بسعر معقول للغاية.
التجربة التي تمت بشراكة ما بين وزارة المالية والاقتصاد وشئون المستهلك بولاية الخرطوم، والمركز السوداني لثقافة وحماية المستهلك، استهدفت تقديم خراف أضاحي جيدة وصحية وبسعر معقول للمواطن. وبالفعل تم الاتفاق مع بعض منتجي المواشي على توريد خراف جيدة، حمري أو كباشي، على أن يتم البيع منها بالوزن للمواطن بواقع الكيلو الحي بمبلغ 29 جنيهاً. والكيلو الحي مقصود به وضع الخروف بكامله على الميزان، أي أن يشمل الوزن جلد الخروف وإمعائه ورأسه والاظلاف.
لقد وُجد أن الخروف زنة 30 الى 35 كيلوجرام حي مناسب جدا كخروف ضحية محترم، وباستعمال معادلة الكيلو ب 29 جنيهاً نجد أن سعر مثل هذا الخروف يتراوح ما بين 870 جنيهاً للخروف وزن 30 كيلو جرام، ومبلغ 1015 جنيه للخروف وزن 35 كيلو جرام. وهذه أسعار ممتازة جدا مقارنة مع الأسواق الأخرى التي لا تبيع بالوزن. وسوف يصبح هذا السعر سعراً تأشيرياً للأسواق الأخرى، وعلى المواطن التمسك بهذا السعر لأنه مناسب لكل من المنتج والمستهلك.
بالطبع لا يقتصر البيع في مراكز البيع بالوزن على الوزنين اللذين أشرت لهما 30 و35 كيلو، ففي الموقعين توجد خراف بأحجام أكبر تصل الى 50 كيلو جرام أو تزيد. المهم أن سعر الكيلو موحد وكل شخص يشتري حسب استطاعته.
لقد حققت التجربة بإمتياز هدفها الأساسي، وهو خلق علاقة مباشرة ما بين المنتج والمستهلك، وبالتالي إبعاد المضاربين والوسطاء الذين كانوا يرفعون السعر بلا مبرر، ويحققون فوائد كبيرة على حساب الطرفين المنتج والمستهلك.
التجربة جديرة بأن يتم تكرارها في أسواق الخضروات كذلك، لأن المضاربين والسماسرة هم من يتسببون في رفع أسعار الخضر والفواكه، بإستلامهم للوارد من المنتجين ومن ثم بيعه للفريشة بأسعار عالية، وهؤلاء يضعون أرباحهم ثم يبيعون بعد ذلك للمستهلك الذي يجد أسعار عالية جداً. والمؤسف أن هذه الأسعار العالية لا يستفيد منها المنتج، بل يستفيد الوسيط. إن ولاية الخرطوم تتجه الآن عبر الادارة العامة للتعاون بها نحو تنشيط الجمعيات التعاونية للمنتجين لتتولى هذه الجمعيات تسويق الانتاج الزراعي مباشرة للمستهلكين، أو لتجار القطاعي، وبهذا تحمي المنتجين من الوسطاء والمضاربين، وتجعل الفوائد المادية تعود للمنتجين.
هل تجوز الأضحية بالأقساط؟
من خلال الاذاعة السودانية استمعت صباح يوم أمس السبت لحديث واضح وصريح من بروفسور محمد عثمان صالح أمين هيئة علماء السودان، أفاد فيه بجواز شراء الضحية بالأقساط ما دام أن المشتري قادر على سداد الأقساط دون إرهاق. في تقديرنا هذه فتوى جاءت في وقتها، لأن العاملين في أجهزة الدولة توفر لهم محفظة قوت العاملين خراف الأضاحي بالأقساط التي تستقطع من مرتباتهم على مدى عشرة أشهر. لقد دأبت محفظة قوت العاملين، وهي محفظة بنكية تدعمها ولاية الخرطوم والبنك الرائد فيها بنك العمال الوطني، على تقديم خدمة بيع الأضحية بالأقساط للعاملين منذ عدة سنوات. وقد كان أسلوباً مريحاً جداً لهم. والحمد لله أن فتوى العالم الجليل بروفسور محمد عثمان صالح قد رفعت الحرج تماماً من أي شخص ربما يكون قد سمع فتوى من شخص آخر غير ملم بما يتم في محفظة قوت العاملين. والله الموفق.
adilalfaki@hotmail.com

بواسطة : د/ عادل عبد العزيز الفكي
 0  0  592