• ×

09:21 مساءً , الأحد 24 سبتمبر 2017

مجلس أحزاب ولاية الخرطوم يثمن قرار رئيس الجمهورية القاضي بتجميد لجنة التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
بدوي علي سعيد أصدر مجلس أحزاب ولاية الخرطوم اليوم بياناً ثمن فيه وبقوة قرار السيد رئيس الجمهورية القاضي بتجميد لجنة التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية و أدان البيان إرجاء القرار الخاص برفع الحظر النهائي للعقوبات المفروضة على السودان حتى 12أكتوبر2017م دون مبررات موضوعية وأشار البيان لايفاء السودان بكل إلتزاماته في عملية المسارات الخمسة مع الولايات المتحدة الامريكية مواصلا سعيه الدؤوب لبناء علاقة مستقرة مع أمريكا ،حتى شهدت الموسسات الأميركية نفسها بصدق تعاون السودان وحسن إلتزامه ووفائه بتعهداته الدولية والاقليمية.
وفيما يلي تورد سونا نص بيان أحزاب ولاية الخرطوم :
بسم الله الرحمن الرحيم
ولاية الخرطوم
مجلس أحزاب ولاية الخرطوم
بيان مهم
جماهير ولاية الخرطوم الأوفياء:
نخاطبكم اليوم بإسم ولاية الخرطوم التي ظلت تتحمل أعباء آثار الحرب والتغيرات المناخية وقضايا الفقر والنزوح واللجوء من أطراف السودان ودول الجوار .
إذ ظلت الولاية تتقاسم الطعام ،الكساء ،الدواء والتعليم رغم ظروف الحصار الذي إستمر لأكثر من عقدين من الزمان تحمل فيهما المواطن العبء الأكبر وهانحن نتلقى قرارا أمريكياً جديدا قضى بإرجاء القرار الخاص برفع الحظر النهائي للعقوبات إلى 12أكتوبر2017م دون مبررات موضوعية .
وقد ظل السودان بكافة أطيافه السياسية وعلى مدى تاريخه الطويل حريصاً على إقامة علاقات متوازنة مع الولايات المتحدة الأميركية تقوم على أساس الاحترام المتبادل والمصالح المشتركة قناعة منه بأن التواصل مع العالم أجمع فيه خير للبلاد والعباد ولكن الإدارات الأمريكية المتعاقبة واجهت تلك الرغبة الصادقة بالنكران التام والجحود المستمر وتم فرض أقصى عقوبات على الشعب السوداني لمدة تجاوزت العشرين عاما وانتهكت فيها حقوق المواطن السوداني في الصحة ،التعليم والبيئة وفي كثير من مجالات الحياة الأخرى ومع كل ذلك استمر السودان في تعاونه الصادق مع المجتمع الدولي وفقا لقناعته المبدئية وتنفيذا لإلتزاماته التي يقرها القانون الدولي والوجدان السليم
مواطنو ولاية الخرطوم:-
لقد تلاحظ ماتقوم به الحكومة من جهد مقد ر لتذليل كافة العقبات التي من شأنها رفع العقوبات الإقتصادية على الشعب السوداني بموجب ذلك جلسنا كأحزاب سياسية في طاولة واحدة من أجل حفظ أمننا الداخلي وتحسين علاقاتنا الخارجية وإلتزامنا بتطبيق مخرجات الحوار الوطني الشامل وكان أوله تكوين حكومة وفاق وطني جاءت معبرة عن رضا كل الأحزاب المشاركة بالحوار لتقود دفة السلام والتنمية بالبلاد.
بالرغم من إعتراف الإدارة الأمركية بأن السودان أحرز تقدما كبيرا في كافة المجالات على مدى الأشهر الستةالماضية إلا أنها تحبط كل الشعب السوداني والحكومة وتقر تمديد العقوبات لزعزعة أستقرار السودان.
حين إنطلقت عملية المسارات الخمسة مع الولايات المتحدة واصل السودان سعيه الدؤوب لبناء علاقة مستقرة مع أمريكا ،حتى شهدت الموسسات الأميركية نفسها بصدق تعاون السودان وحسن إلتزامه بتعهداته الدولية والإقليمية، وكانت كل الدلائل تشير الى الرفع الكامل للعقوبات الجائرة على السودان وأهله ولكن جاء القرار مخيبا للأمال ومخالفا للعهود والتعهدات كما في المرات السابقة وإذ نخاطبكم فإننا نود التأكيد على أن السودان الذي تجاوز أسواء الظروف بتوفيق الله وإرادة أهله لقادر على إستكمال نهضته إعتمادا على رب كريم من قبل ومقدراته وموارده الذاتية من بعد ،وسيظل كذلك قائماً بالإلتزام بتعهداته الدولية لقناعته المبدئية .
ويقدم مجاس الأحزاب السياسية ولاية الخرطوم الشكر الجزيل لكل أصدقاء السودان وأشقائه الذين ساندوه لرفع هذه العقوبات الجائرة.
جماهير ولاية الخرطوم:-
إننا في مجلس احزاب ولاية الخرطوم نثمن وبقوة قرار السيد رئيس الجمهورية القاضي بتجميد لجنة التفاوض مع الولايات المتحدة الأمريكية وذلك لأنها أوفت بكافة إلتزاماتها .
ختاما نود أن نؤكد بأن إبقاؤ العقوبات على السودان وأهله بمافيه من إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان والقانون االدولي فهو مضر بالتطور الإيجابي في العلاقة بين البلدين ويعمل على تشجيع رافضي السلام وحملة السلاح لمواصلة زعزة الإستقرار في المنطقة والإقليم .
والله الموفق
بواسطة : M.Anderson
 0  0  36