07:51 مساءً , السبت 24 أغسطس 2019

معتز موسي الوطن خط احمر التنافس متاح

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وكالة السودان للأنباء أكد رئيس مجلس الوزراء القومي معتز موسى أن إيذاء الوطن خطر أحمر، ودعا إلى التفريق بين الوطن والتنافس السياسي .

وقال في اللقاء التشاوري مع قادة الأجهزة الإعلامية بمجلس الوزراء اليوم ، يجب أن يستمر الوطن ويستمر تباين الأفكار، وأضاف قائلا " التعبير مكفول كحق لكن أي عمل يدخل في إطار التخريب وحمل الناس على أفكار معينة مرفوض "، وأضاف العنف ونشر الكراهية سبيل غير أخلاقي، وزاد محرم حمل الناس على القبول بفكر معين، مشيرا إلى أهمية التشاور والتلاقي لأجل الوطن، داعيا في هذا الخصوص إلى ميثاق شرف مع الوطن يتواثق الجميع على بنائه ونهضته وتوعية الناس بأن الوطن يحرم الأخذ منه.

وقال إن المخرج الوحيد للسودانيين من الأزمة السياسية المضي نحو إجراء انتخابات حرة ونزيهة في 2020م، وتابع رئيس مجلس الوزراء القومي بقوله "لا بد من قبول رأي الشعب والاحتكام له عبر انتخابات حرة نتقبل نتائجها".

وقال من يختاره الشعب نقبل به ونصبر عليه مع الإيمان بتباين الأفكار في كيفية اختيار من يحكم، لافتا إلى أن الوصول إلى الحكم على أشلاء الوطن جريمة مكتملة الأركان، وشدد على أهمية الصبر على بعض واحترام الرأي الآخر وعدم حمل الناس بالقوة، مشيرا إلى أن الواقع الموجود لا يمنع التحاور لكن المطلوب تقديم لغة واضحة، وأكد أن الحكومة تجتهد في الوفاء بحقوق المواطن الأساسية وأن جهود الإصلاح مستمرة وأن الحكومة تبذل جهودا مستمرة بجهد وليست متقاعسة، لكنه قال إنها تعمل في بيئة غير مواتية، مبينا أن الحل السياسي يتطلب أن يكون مستداما ومريحا ويمهد إلى بناء دولة مستقرة.

ودعا الشعب السوداني والشباب للوعي بالإشكالات وأن الحلول التي تبذلها الحكومة ليست مزايدة، وقال إن ما حدث من احتجاجات للشباب مطالب واضحة و التعبير عنها متاح وهناك حلول من جانب الحكومة وهي تعمل لتسليمهم وطنا سليما خرجوا أم لم يخرجوا .

وقال إن التدخل السياسي في المظاهرات غير لائق ومدان، واستطرد أن القفز بين المراكب يفقد الوزن والمسئولية الوطنية التي يجب تحملها، وأكد أن رئيس مجلس الوزراء يتحمل مسئوليته كاملة لا يخشى في الحق لومة لائم وأنه لا يتردد في قبول أي فكرة واضحة المعالم قابلة للتطبيق أيا كان مصدرها لكنه لا يحب الحديث المعمم من شاكلة التنازل المر للشباب.

وقال إن السودان يتعرض لحصار بغرض التفكيك، وأضاف أن رفع حظر العقوبات كان نتيجة لنضج الظروف التي تم تمهيدها لتفكيك السودان، مبينا أن مخطط التفكيك مستمر من كوريا إلى فنزويلا.
بواسطة : M.Anderson
 0  0  65