01:58 صباحًا , الجمعة 26 أبريل 2019

آمال هارون تشارك بورقة بمؤتمرالمحامين العرب بتونس

زيادة حجم الخط مسح إنقاص حجم الخط
وكالة السودان للأنباء قدمت الأستاذة آمال هارون أمينة أمانة حقوق الإنسان بنقابة المحامين السودانيين ورقة عمل في المؤتمر الرابع والعشرين لاتحاد المحامين العرب الذي انعقد بتونس في الفترة من ١٥ إلى ١٧ من الشهر الجاري.

وأوضحت الأستاذة آمال هارون لـ(سونا ) أن الورقة بعنوان (الاتفاقيات الدولية) لحقوق الإنسان وموقف التشريعات العربية منها حيث تناولت الأستاذة آمال هارون كل الدول العربية ومدى التزامها تجاه الاتفاقيات والمواثيق والمتطلبات القانونية والدستورية لإبرام المعاهدات في الدول العربية التي صادقت عليها وعلاقة القانون الدولي بالقانون الداخلي ومبدأ اتساق تلك الإتفاقيات الدولية مع التشريعات الداخلية.

وأوضحت الأستاذة آمال هارون أن دولة السودان تعتبر كل الحقوق والحريات المضمنة في الاتفاقيات والمواثيق الدولية لحقوق الانسان والمصادق عليها جزء لا يتجزأ من دستور السودان (وثيقة الحقوق) فعمل السودان أن تكون وثيقة الحقوق عهدا بين كافة أهل السودان وبين حكومته والتزاما من جانب حكومة السودان واحترام حقوق الإنسان والحريات الأساسية المضمنة في دستورها والعمل على ترقيتها ، كما تعمل جمهورية السودان على مبدأ سيادة القانون والإعتراف بالكرامة الإنسانية المتأصلة وبحقوقها الثابتة وتعتبر هي أساسا للعدالة والديمقراطية بالسودان.

واستعرضت آمال هارون الوضع الحالي بالسودان، مبينة كل الأهداف والأجندة الاخرى التي كانت وراء ذلك وان الشعب متفهم ومدرك لكل هذه الخطط التي تريد إبعاد الشعب عن حكومته والتي تعمل على إثارة الفتن وتفكيك الشمل وهدم السلام الداخلي وأنها حرب إعلامية وأن الأوضاع بالسودان ليس كما يرون ويسمعون.

وطالبت الاستاذة آمال هارون جميع الإخوة المحامين العرب بالوقوف يدا واحدة للمساعدة في إخراج اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب لأن السودان عانى من جراء ذلك لمدة تقارب ربع قرن من ويلات الحصار الاقتصادي الذي كان نتاجا لوضع السودان في القائمة الراعية للارهاب.

وسجل رئيس الجلسة عثمان الشريف هذه المناشدة كتوصية من ضمن التوصيات التي كانت من مخرجات المؤتمر وطاب نقيب المحامين السودانيين باعتباره رئيس لجنة الحقوق والحريات باتحاد المحامين العرب بضرورة رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب ووضع توصية تعويض السودان عن طيلة فترة الحصار الاقتصادي. .
بواسطة : M.Anderson
 0  0  21